الأحد 19 نوفمبر 2017

ناسهيس.. جريدة إلكترونية تتجدد على مدار الساعة

أطباء كوريون يغادرون تنغير غاضبين و”فضيل” تحذر من تفشي سرطان العيون والجلالة

أطباء كوريون يغادرون تنغير غاضبين و”فضيل” تحذر من تفشي سرطان العيون والجلالة

بالرغم من القيام بأزيد من 120 عملية جراجية في طب العيون لفائدة مرضى إقليم تنغير أجراها فريق طبي كوري متطوع خلال الأسبوع المنصرم بالمستشفى الإقليمي لتنغير٬ غادر الطاقم الطبي غير راض عن التعامل الذي قوبل به من لدن زملاء المهنة بمستشفى تنغير٬ خاصة منهم المسؤولين الإداريين “الذين لم يكونو في المستوى المطلوب سواء من خلال ضعف تدبير استقبال المرضى وكذا التقصير في توفير بعض الحاجيات البسيطة للأطر الطبية”، مما نتج عنه ارتباك في استقبال القافلة الطبية٬ وحرمان عشرات المرضى من الاستفادة من خدماتها.



واستغرب مصدر طبي ما وصفه بالارتجالية في التعامل مع القافلة الطبية التي نظمت من لدن الجمعية النسوية للتنمية والمرأة بوادي دادس بدعم من الشركة الكورية ” Daewo” المعروفة في عالم الالكترونيك٬ بسبب ما وصفه بالغياب الشبه التام لدور المدير الإقليمي للصحة الذي يشغل في الآن ذاته مديرا للمستشفى٬ معربا عن تدمره للنفوذ الذي يتمتع به بعض الأعوان بالمؤسسة الصحية ذاتها والذين يتخذون قرارات إدارية عجز المسؤول الاقليمي للصحة عن اتخاذها ومنها ما أساء لعمل الأطر الطبية ولدمقرطة الحق في الصحة من خلال التلاعب في مواعيد المواطنات والمواطنين.

ولم يخف مصدر تدخل هؤلاء الأعوان والأطر الصحية بشكل غير لائق خلال هذه القافلة٬ لتمكين أقاربهم أو أشخاص تربطهم بهم علاقات معينة من الاستفادة على حساب عشرات المرضى الذين “أدرفوا الدموع بعد انتظار لنحو أسبوع دون استفادتهم من العمليات الجراحية التي أجريت”، بسبب سوء تدبير عملية التسجيل وكثرة المرضى الوافدين على المستشفى٬ يضيف المصدر الطبي ذاته.



من جانبها كشفت البروفسور نعمية فضيل٬ رئيسة الجمعية المحتضنة للقافلة الطبية الكورية عن إجراء ما عدده 680 فحصا طبيا مع توزيع الأدوية على المستفيدين٬ وإجراء 100 عملية جراحية لإزالة الجلالة، وعملية لتصحيح حول العيون لما مجموعه16 مستفيدا.
وأكدت الأستاذة بكلية الطب والصيدلة بمراكش إجراء 5 عمليات جراحية تجميلية تتعلق بإزالة أورام في العيون٬ بالإضافة إلى توزيع ما مجموعه 370 نظارة لتصحيح النظر.

ومن جانب آخر نبهت فضيل إلى تفشي مرض سرطان العيون والجلالة لدى ساكنة إقليم تنغير بسبب الظروف المناخية الصعبة التي تتميز بها المنطقة٬ وكذلك صعوبة الظروف العملية لأغلب السكان٬ خاصة مع ضعف استعمال النظرات الشمسية وبعض الأدوية الضرورية لحماية العيون من الغبار وقساوة الطقس.



ودعت المتحدثة في تصريح إلى ضرورة تمكين الساكنة من حملات تحسيسية من أجل تفادي انتشار أمراض العيون خاصة التي تنتج عن الغبار والتعرض لأشعة الشمس القوية في مناخ المنطقة الجاف وكذا الرياح التي غالبا ما تكون محملة بالرمال والأتربة والتي عادة ما يتعرض له الأشخاص الذين يشتغلون في الحقول في ظروف صعبة.

1 تعليقات

  1. شاهدة

    بغيت نعرف غي هذا لي كتب هاذ المقال واش كان حاضر فهاد القافلة .او جاي يهدر من فراغ..ف راسك هاد الاطر الادارية اللي هدرت فيهم راه يوم الاحد و يوم الاثنين خدموه من 9h حتى 22h وخا كان يوم عطلة.و زيدون لولا هاد الاطر الادارية لوكان حتى حاجة مادوز بيخير و نزيدك حاجة اخرى ..الاطباء الكوريين مامشاو حتى دازو عند الفريق الاداري و التمريضي باش يشكروهم على الاستقبال و المساعدة و في الاخير الفريق الكوري قال بالحرف we are very very happy………..Donc !!!!!???

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *